أخبار العالم - الأخبار الدولية العاجلة

الحرة نيوز – البيت الأبيض يرضخ.. فتح باب «أسرار المخابرات» أمام بايدن

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر الرسمية
[ad_1]

قال مسؤول في الإدارة الأمريكية إن البيت الأبيض وافق على تلقي الرئيس المنتخب جو بايدن تقارير المخابرات السرية اليومية التي تُرفع للرئيس.

 

وبحسب رويترز فإن القرار يعني أن بايدن سيتمكن من الاطلاع على أحدث معلومات أجهزة المخابرات بشأن تهديدات الأمن القومي الرئيسية في جميع أنحاء العالم.

 

وأبلغت إدارة الخدمات العامة الأمريكية بايدن رسميا بأنه سيتلقى الأموال اللازمة وفقا للقانون لتسيير المرحلة الانتقالية، ما يعني أنها اعترفت أخيرا بفوزه بالانتخابات.

 

والاثنين، وجه ترامب فريقه للتعاون مع الرئيس المنتخب جو بايدن خلال المرحلة الانتقالية، رغم خططه لمواصلة إقامة دعاوى قانونية.

 

وأكد ترامب في تغريدة على “تويتر” أنه سيوصي رئيسة إدارة الخدمات العامة الأمريكية، إميلي ميرفي، “بالقيام بما يلزم فيما يتعلق بالانتقال الرسمي للسلطة”.

 

 

وأضاف ترامب: “أود أن أشكر إميلي ميرفي في إدارة الخدمات العامة على تفانيها وولائها لبلدنا. لقد تعرضت للمضايقة والتهديد وسوء المعاملة. ولا أريد أن أرى ذلك يحدث لها أو لعائلتها أو لموظفي الإدارة”.

 

وتابع: “قضيتنا تمضي بقوة وسنواصل المعركة. أنا أؤمن أننا سننتصر، لكن لمصلحة بلادنا، أوصى بأن تقوم إميلي وفريقها بما يلزم عمله فيما يتعلق بالبروتوكولات الأولية وأبلغت فريقي بأن يقوم بالشيء ذاته”.

 

وقدم الديمقراطي البالغ من العمر 78 عاماً أول 6 أسماء كبيرة سماها لمرافقته عند انتقاله إلى البيت الأبيض في 20 يناير، مؤكداً مع فريقه على عودة التعددية كرسالة رئيسية لحكمه، خلافاً لشعار “أمريكا أولاً” الذي أطلقه دونالد ترامب، كما كرر “تصميمه” على محاربة التغير المناخي.

 

وقال بايدن، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، وبجانبه نائبته كامالا هاريس: “إنه فريق يعكس أن أمريكا عادت، وهي جاهزة لقيادة العالم وعدم الانسحاب منه”.

 

 

وقدم الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الشخصيات الرئيسية الأولى في حكومته، ومن بينها شخصيات مخضرمة خدمت في عهد باراك أوباما مثل أنتوني بلينكن وزير الخارجية المقبل.

 

وكان أنتوني بلينكن، الرجل الثاني السابق في وزارة الخارجية في عهد أوباما، أحد المستشارين الدبلوماسيين الرئيسيين لجو بايدن. وإذا ثبته في المنصب مجلس الشيوخ، فإنه يتوقع أن يعطي هذا الرجل الذي يعد من كبار مؤيدي التعددية أولوية للملف النووي الإيراني.

 

ومن الأسماء الرئيسية في إدارته التي أعلن عنها بايدن (جيك سوليفان مستشاراً للأمن القومي الأمريكي، وليندا توماس غرينفيلد سفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، وأفريل هينس مديرة للاستخبارات الوطنية، وأليهاندرو مايوركاس وزيراً للأمن الداخلي، وجون كيري مبعوثا رئاسياً خاصاً لشؤون المناخ).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إلعب الان