أخبار الرياضة - آخر عناوين الأخبار الرياضية

الحرة نيوز – رغم عدم ظهور أي أعراض للحمل.. مراهقة تنجب طفلة في حمام مستشفى بمفردها

[ad_1]

بعد توجهها إلى أحد المستشفيات إثر معاناتها من آلام في الظهر، أنجبت مراهقة بريطانية في الثامنة عشر من عمرها مولودتها الأولى بمفردها في مرحاض قسم الطوارئ بالمستشفى، في حين أنها لم تكن تعلم بحملها في الأساس ولم تظهر عليها أي أعراض للحمل خلال الفترة التي سبقت الولادة المفاجئة.

وبحسب ما جاء في تقرير لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن المراهقة “ديون سيبورن” كانت متواجدة في أحد مستشفيات مدينة “نيوبورت” في ويلز بالمملكة المتحدة في الانتظار لاستشارة أحد الأطباء، وعندما توجهت إلى المرحاض خلال فترة الانتظار أنجبت طفلة في صحة جيدة، وأطلقت عليها في وقت لاحق اسم “ليلي ماي”.

وقالت “ديون” في تصريحات لوسائل إعلام بريطانية إنها لم تعان من أي أعراض للحمل إطلاقًا، ولم تشعر بأي اختلاف حتى أن وزنها لم يزداد خلال الفترة السابقة للولادة، كما أشارت إلى أن المحيطين بها كانوا يقولون لها إنها فقدت بعضًا من وزنها.

وسردت الأم المراهقة تفاصيل ما مرت به يوم ولادة طفلتها قائلة إنها شعرت بالخوف أكثر من أي وقت آخر في حياتها، كما اضطرت للصراخ مستغيثة بأي من الممرضات في المستشفى، بعد أن وجدت نفسها غير قادرة على الوصول إلى زر الطوارئ بسبب شدة ألمها؛ وفي تلك اللحظات كانت قد وضعت مولودتها “ليلي ماي” بالمرحاض.

واتصلت “ديون” بعد الولادة مباشرة بوالد طفلتها، وهو بدوره في الثامنة عشر من عمره ويُدعى “كالوم موريس” وأبلغته بالخبر الذي كان من الصعب تصديقه بالنسبة إليهما على حد سواء؛ وسارع الأب بالتوجه إلى المستشفى، بعد أن اتصل بوالدته لإبلاغها بالخبر؛ وأحضر “موريس” بعض الملابس والأغراض من أجل الأم والطفلة كما ألقى نظرة على مولودته.

يشار إلى أن “”ديون سيبورن” كانت قد بلغت سن الثامنة عشر في شهر أغسطس الماضي؛ وأكدت خلال تصريحات أدلت بها لصحيفة 

“The Sun” البريطانية أن “موريس” بدا مبتهجًا للغاية لدى رؤية طفلتهما، مضيفة أنه ظل يردد أنه يحب المولودة وشرع في معانقتها على الفور.

ولم توضح الأم المراهقة خططها لتربية الطفلة حديثة الولادة أو ردود أفعال أفراد عائلتها على هذا الخبر المفاجئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إلعب الان