الأخبار العاجلة - آخر الأخبار ومقاطع الفيديو

الحرة نيوز – هذا كل ما ترك دييغو مارادونا من أموال! | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر الرسمية
[ad_1]

افتقدت الساحرة المستديرة أكبر رموزها في العصر الحديث. وفاة دييغو مارادونا أحدثت صدمة حول العالم، لم تستثن أحدا حتى أولئك الذين لا يعيرون اهتماما برياضة كرة القدم. 

فقيد الكرة عاش مسيرة صاخبة سواء كلاعب أو بعد ذلك كمدرب. ولا يجادل أحد أنه وكمدرب لم ينجح فيما نجح فيه كلاعب، ومع ذلك كانت أبواب الأندية جميعها مفتوحة أمامه، فكان يكفي أن يطرقها.

مع كل هذا قد يعتقد البعض، خاصة من الجيل الذي يواكب التطور الفلكي لصفقات انتقال اللاعبين، أن مارادوناخلّف ثورة هائلة، لكن العكس هو الصحيح. فرغم أن انتقاله من نادي برشلونة إلى نابولي الإيطالي في عام 1984 كان من أغلى الصفقات آنذاك، ثم تعاقده كمدرب  مع بعض الأندية الغنية كنادي الوصل الإماراتي بين عامي 2011 و2012، إلا أن صحيفة “غول” تكشف اليوم أن صاحب “يد الله” لم يترك “سوى” 100 ألف دولار أمريكي، أي ما يعادل دخلا أسبوعيا ربما للاعب كميسي وكريستيانو رونالدو.

من الطبيعي جدا أن اللاعب الماركسي الهوى الذي عاش حياة صاخبة لم تخل من المحرمات بما في ذلك تناول المخدرات، كان آخر همه تكديس الأموال، فهو من كان أشد الرافضين لتحويل الكرة إلى سلعة تخضع لقوانين الرأسمالية.

يبقى السؤال من سيستفيد من الميراث؟ منذ الإعلان عن وفاته تحاول وسائل الإعلام التحقق من عدد أبناءه، وهناك من ادعى أن مارادونا ترك عشرة أطفال، بينما قال آخرون إن عددهم 11 طفلا. رسميا ترك المرحوم ثلاثة بنات وولدين من زيجاته السابقة. لكن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نَسبت إليه خمسة أبناء آخرين غير شرعيين، اعترف مارادونا بولد منهم  بعد ثلاثين عاما على ميلاده.  وثلاثة آخرين أنجبهم في الفترة التي قضاها في كوبا في رحلة علاج من الإدمان، ونقل عن محاميه أن مارادونا صرح بأنه والدهم وأنه مسؤول عنهم.

و.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إلعب الان