الأخبار العاجلة - آخر الأخبار ومقاطع الفيديو

الحرة نيوز – الإسلام السياسي فشل في إدارة تونس

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر الرسمية
[ad_1]





قال لطفي زيتون، القيادي والمستشار السياسي المستقيل من حركة النهضة الإسلامية في ، الخميس، إن الإسلام السياسي أثبت فشل ذريع في بلاده، مؤكد أنه تسبب في حالة انقسام في الوقت الذي ضاعت فيه الثورة، بين السياسيين الذين ركبوا الثورة من أجل الظهور على الساحة.

وأوضح زيتون أن الأحزاب التي يحق لها أن تتولى المسؤولية في تونس هي “البراجماتية” على حد قوله، وفقا لما ورد على العربية.

اقرأ أيضا: عبير موسى: الإخوان يسهلون توغل الإرهابيين في تونس عبر ليبيا

 

أزمة في الحزب الإخواني

 

يشار إلى أن لطفي زيتون الذي كان مستشارا رئيسيا لراشد الغنوشي زعيم حركة النهضة قدم استقالته، بعد حدوث أزمات وانقسامات داخل الحزب الإخواني وبعد أن تسربت رسائل لأكثر من 100 قيادي يطالب فيها بترسيخ الديمقراطية وعدم التمديد لولاية جديدة للغنوشي، الذي يقود الحركة منذ تأسيسها قبل نحو 50 عاما.

اقرأ أيضا: قيادي بحركة النهضة: الغنوشي يدفع تونس إلى مناطق خطرة

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية “د ب أ”، قال لطفي زيتون: “إن الإسلام السياسي تسبب في حالة انقسام في وقت ضاعت فيه مطالب الثورة بين رِكاب السياسيين”، داعيا إلى الانتقال لطور الأحزاب البراجماتية.

 

فشل حركة النهضة

 

اعتبر زيتون أن حركة النهضة فشلت في إدارة حكم البلاد خلال الفترة الأولى بعد الثورة، موضحا أن السبب استمرارهم بنفس الخط السياسي لفترة ما قبل الثورة، بالإضافة إلى عجزها عن الاستجابة إلى الضغوطات المطالبة بتحولها إلى حزب وطني باعتبارها الحزب الأكبر في البلاد.





ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.





مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إلعب الان