أخبار السعودية

طالب سعودي يطلق النار على مدرس مصري امام المدرسة تعرف علي السبب

مقتل مدرس في السعودية على يد قاصر

اقرأ في هذا المقال
  • السبب الحقيقي لإطلاق طالب سعودي النار على مدرس مصري
  • الحكومة المصرية تكشف تفاصيل مقتل المدرس

وجه وزير القوى العاملة المصري، محمد سعفان، بمتابعة مستحقات مدرس مصري قتل في المملكة العربية السعودية بعيار ناري على يد طالب سعودي، في حين كشف الملحق المصري عن تفاصيل الجريمة.

أكثر من 7 أيام قضاها المدرس المصري هاني عبد التواب بين الحياة والموت قبل أن يلاقي ربه إثر إصابته بطلق ناري في الرأس، بعدما أطلق عليه أحد طلابه النار في المملكة العربية السعودية.

بدأت الواقعة عندما فوجئ أحد الأطباء العاملين في مستشفى «السليل» بمدينة الرياض، بشابين مراهقين أحدهما عمره 13 عاما، والثاني 16، يحملان رجلًا في الثلاثينيات من عمره غارقًا في دمائه، حيث قاما بإلقائه إلى أحد الممرضين ثم فرا هاربين.

وعلى الفور أبلغ الطبيب الشرطة، ليتم إلقاء القبض على الشابين ليتبين بعد ذلك أنهما شقيقان، واعترف الصغير منهم بارتكابه الجريمة، بينما تم إخلاء سبيل الأخ الأكبر.

التحقيقات التي أجرتها الشرطة كشفت عن أن الشقيقان مشهورين بتلك الأفعال الإجرامية.

ووفقًا للتحقيقات، فإن خلافًا نشب بين المعلم وبين الطالب أثناء اليوم الدراسي بسبب تعنيف المدرس المصري للطالب بسبب تعمده الحديث خلال تشرحه للتلاميذ.

فمكا كان من الطالب إلا أن سبه وهاجمه بشكل حاد وتوعد أن ينتظره خارج المدرسة، وبالفعل انتظره خارج المدرسة وسدد إليه 3 طلقات نارية استقرت إحداها في رأسه.

أسباب قتل الطالب المدرس المصري

كشف الملحق العمالي بالرياض عن أنه كان قد حدث خلاف مع أحد الطلاب بالمدرسة التي يعمل فيه المدرس القتيل على خلفية درجات التقييم الدراسي للطالب السعودي، الذي يعرف عنه إثارته للمشاكل داخل المدرسة. وعند انتهاء العمل، ومغادرة المدرس مقر المدرسة فوجئ بالطالب، ويدعي محمد مهدي الدوسري، ويبلغ من العمر 13 عاما، وأخيه خارج المدرسة بانتظاره، وبعد مشادة كلامية بينهما باغته الطالب بطلق ناري أصابه في رأسه من الخلف، ولاذ الأخوان بالفرار.

وجرى نقل المدرس إلى المستشفى بالسليل بعد غيابه عن الوعي، ولخطورة الإصابة تم تحويله إلى مستشفى الإيمان بالرياض، وأجريت له عملية جراحية عاجلة، ووضع بالعناية المركزة بالمستشفى، وهو في غيبوبة كاملة استمرت لمدة خمسة أيام، ولكنه توفي بعدها.

كما كشف رئيس مكتب التمثيل العمالي بالرياض، عن أن الطالب الجاني تم القبض عليه وأخيه فور وقوع الحادث من قبل السلطات السعودية، وأدلى الطالب باعترافه بإطلاق النار على المدرس.

قرار النيابة السعودية

تولت النيابة إجراء التحقيقات في الواقعة وعرضه للمحاكمة، بينما تجرى الآن تجهيزات عودة جثمان المدرس المصري إلى مصر لدفنه في مسقط رأسه بقرية المنزلة بالفيوم.
من جانبها، أعربت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، عن خالص تعازيها لأسرة المدرس المصريهاني عبد التواب” الذي قتل بالمملكة العربية السعودية.
وأكدت وزيرة الهجرة، أنه ستتم متابعة التحقيقات في الحادث بالتنسيق مع السفارة المصرية بالرياض، وكذلك التنسيق مع وزارة الطيران المدني المصري لسرعة عودة جثمان الفقيد إلى أرض الوطن بناءً على طلب أسرته، وذلك بالتوافق مع مواعيد رحلات الطيران المحددة من المملكة العربية السعودية إلى مصر في الوقت الحالي ، وعقب انتهاء التحقيقات الخاصة بالقضية الجنائية.
وأكدت السفيرة نبيلة مكرم على الثقة في القضاء السعودي وأن الجاني سينال جزاءه وفقًا للقوانين الحاكمة بالمملكة، داعية الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إلعب الان